إلا "الدوووجاج" .. وفلسفة شخصية


انفجرت مواقع التواصل الإجتماعي قبل عدة أشهر بالعديد من التعليقات "الساخرة" حول إعلان مطاعم الطازج الشهير "إلا الدُجاج" وكانت أغلب هذه التعليقات تتناول اللهجة أو الطريقة التي نطقت بها كلمة "دجاج" حيث كانت مقاربة للهجة الحجازية.

للوهلة الأولى في عالم التسويق الرقمي قد يبدو ذلك سلبي أو نقطة سوداء في تاريخ العلامة التجارية ولكن لو "دققنا شوي" في الموضوع وحللناه "وكل هذا مجرد وجهة نظر شخصية" فسوف نستنتج التالي:

كان الهدف من إطلاق الإعلان هو الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة للتعريف بالعلامة والجديد من منتجاتها وبغض النظر عن ما إذا تم تحقيق ذلك عن طريق الإعلان فقط فإن "الطقطقة اللي صارت" قامت بإعطاء الإعلان دفعة كبيرة حيث أن "اللي ماكان يدري صار يدري" وبدأ الناس ممن لم يشاهدوا الإعلان أو يسمعوا عن جديد "الطازج" بالبحث عنه عبر الإنترنت "عشان يشوفوا اش السالفة" مما إنعكس إيجابيًا على النتائج وساعد على تحقيق هدف الإعلان بشكل أكبر.

لحد الآن الأمور تمام، لكن ما منح الموضوع دفعة أكبر ووصول أعلى هو قيام بعض مشاهير مواقع التواصل والمعروفين في أوساطنا كـ "كوميديانز" بالمشاركة في هذه "الطقطقة" على هذا الإعلان مما أعطاه دفعة إضافية وانتشار أكبر وأسرع بدأت بعده الطازج بإستخدام كلمة "الدوووجاج" في إعلاناتها اللي أتت لاحقًا عن "دوووجاج رول" كمنتج مسجل لها بالإضافة إلى عدة إعلانات أخرى قامت "الطازج بنشرها على حسابها في يوتيوب.

من وجهة نظر شخصية ومتواضعة أعتبر هذه الحملة الإعلانية من الحملات الناجحة وبإمتياز لعدة اسباب منها أنها حققت أهدافها من إنتشار ووصول إلى نسبة كبيرة جدًا من شرائح المجتمع بل وربما أكبر مما كان متوقع لها وقامت بربط كلمة "الدجاج" أو "الدوووجاج" بالعلامة التجارية "الطازج" فما بقى أحد لو قلت له "الدوووجاج" إلا وسيتبادر إلا ذهنه تلقائيا وعلى الفور "الطازج". كما أن الحملة دفعت مستخدمي شبكات التواصل إلى إنشاء وتسويق محتوى الإعلان بشكل مجاني وعلى نطاق واسع.

بعد كل هالفلسفة اش نستفيد ؟

بنظرة تحليلية بسيطة نأكد على أن المشاهير والمؤثرين لهم دور فعال في أي حملة إعلانية كما يجب أن نتفق على أن المحتوى المقدم من قبل المستخدمين له أثر كبير أيضًا

ختامًا أرى أن هذا الإعلان ابتداءً من طريقة نطق كلمة "الدجاج" إلى تناول الجمهور لها بطريقه ساخرة وانتهاءً بـ"طقطقة" المشاهير التي كانت بأكملها عفوية ولاشيء منها كان مخطط أو مقصود، أرى أنها فتحت وقدمت طريقة تسويقية جديدة ستحقق ذات النتائج لو نفذت بطريقة مدروسة "وكل واحد يفهمها بطريقته"

كان هذا رأي الشخصي والمتواضع عن الموضوع. أرائكم وتعليقاتكم دومًا ذات قيمة ومحل اهتمام، لاتبخلوا علينا :)

#الدجاج #الاالدوجاج #تسويق #الطازج #اعلانالطازج #فيديو #فلسفة #دوووجاج #شاكرالشريف #كوميديا #يوتيوب

Featured Posts
No posts published in this language yet
Stay tuned...
Recent Posts
Archive
Search By Tags
No tags yet.